التعليم قديماً بالغاط

التعليم قديماً بالغاط

تشير الوثائق المحلية الى اهتمام أهالي الغاط بالتعليم في وقت مبكر جداً , إذ أشارت إحدى الوثائق الى وجود المدرسة عام ( 1190هـ / 1776م) ويبدو أن المدرسة يراد بها الكُتاب , وجمعه كتاتيب , ويدرس فيها القرآن الكريم ومبادئ العلوم الشرعية واللغة
العربية والحساب, ويستخدم التلاميذ لوحاً من الخشب للكتابة , وأقلاماً من أغصان الأشجار يكتبون بها على ألواحهم مستخدمين حبراً يصنع محلياً من خليط قشر الرمان والسُخام(السنو) .

كما جاءت الإشارة الى وقف الكتب والمصاحف في عدد من الوثائق القديمة في الغاط , منها وثيقة مؤرخة في (1225/1810م) , كما أشارت وصية الشيخ عثمان بن عيسى قاضي سدير , وهو من أهالي الغاط . المتوفي سنة (1285هـ /1686م) إلى وقف عدد كبير من الكتب منها صحيح البخاري أربعة مجلدات , صحيح مسلم مجلدان , وكتاب الجيوش الأسلامية , والسياسة الحموية , وعيون الأخبار , وغيرها مما يشير إلى العناية بالعلم والتعليم , أما التعليم الحكومي فكانت بدايته عام (1368هـ/1948م) حيث افتتحت أول مدرسة نظامية في بيت الأمير أحمد بن محمد السديري يرحمه الله , وكان لابنه عبدالعزيز يرحمه الله دور في إقناع إخوانه بالتنازل عن ملكية البيت لصالح المدرسة

(رواد من القضاء والنساخ ورجال التعليم )

سليمان بن محمد آل علي :

من آل علي من المشاعيب من سبيع , اشتهر بكتابة الوثائق المحلية والشرعية واشتهر بحسن خطه مما يدل على أنه كان على مستوى جيد من العلم , وتوارث أبناءه وأحفاده مهنة القضاء والكتابة بين الأهالي , فبرز منهم ابنه ابراهيم , وعبدالله بن إبراهيم بن
علي , وعبدالله بن سليمان بن عبدالعزيز بن علي , وصالح بن راشد آل علي , وراشد بن صالح بن راشد آل علي .

عبدالله بن محمد الجمل :
ورث مهنة والده وصار من نساخ الوثائق المحلية خلال المدة من سنة 1260هـ إلى 1300 تقريباً

زيد بن عبدالله الناصر :
من أبرز نساخ الوثائق المتأخرين في الغاط خلال الثلث الأول من القرن الرابع عشر الهجري , خطه جميل جداً , توفي في حدود سنة 1335 هـ

أحمد بن علي بن أحمد الحميدان :
من آل عيسى من البدارين من الدواسر , كان من رواد التعليم والقضاء في الغاط , عمل مديراً لمدرسة الغاط من عام 1363 هـ إلى عام 1373 هـ ثم عين قاضياً.

محمد بن سليمان بن منيع :
من آل عاصم من قحطان , كان من مشاهير نساخ الوثائق المحلية في الغاط , توارثت أسرته مهنة المامة ونسخ الوثائق وحفظها , توفي في الغاط في حدود سنة 1275هـ وقد توارثت أسرته مهنته , واستهر من أبنائة وأحفاده كل من :عبدالعزيز بن محمد بن منيع , وعبدالرحمن بن محمد بن منيع , ومحمد بن عبدالرحمن بن منيع , وعبدالمحسن بن عبدالعزيز بن منيع .

عثمان بن علي بن عيسى :
الشيخ عثمان بن علي بن عبدالعزيز آل عيسى , وهو جد أسرة آل عثمان من آل عيسى من سبيع من مشاهير علماء نجد , تولى القضاء والإمامة في الغاط , ثم عموم سدير عام 1268هـ وتوفي عام 1285هـ

ابراهيم بن علي الحصّين :
من أسرة الحصّين من النواصر من تميم , يرد اسمه كثيراً في وثائق الغاط خلال المدة من 1240هـ إلى 1280هـ , مما يشير إلى مكانته الاجتماعية وكثرة أملاكه وأوقافه في الغاط .

محمد بن ملحم العواد :
محمد بن ملحم بن إبراهيم بن جاسر بن عواد , من مشاهير أهالي الغاط يتردد اسمه كثيرا في وثائق الغاط خلال المدة من 1240 إلى 1290 هـ مما يشير إلى أنه كان ذا مكانة اجتماعية مرموقة .

عبدالله بن عيد :
كان إمام جامع الغاط في مطلع القرن الثاني عسر الهجري ,ولبث في ذلك مدة طويلة حيث ورد ذكره في عدد كبير من وثائق الغاط خلال المدة من سنة 1120هـ إلى سنة 1150هـ تقريباً , وكان له دور اجتماعي ظاهر في إمامه الجامع وكتابة الوثائق الشرعية للأهالي , وفي التدريس ونظارة الأوقاف ونحو ذلك.

خلف بن محمد الخضيري :
اشتهر في الوثائق المحلية بالإمام , أي إمام جامع الغاط , في منتصف القرن الثاني عشر الهجري , ويظهر أنه تولى إمامة جامع الغاط بعد عبدالله بن عيد , ولشهرته في الإمامة والتدريس ورعاية أوقاف الجامع عرف جامع الغاط باسمه , فسمي مسجد خلف .

عبدالله بن محمد آل ابن علي :
من قضاة الغاط , وطلية العلم فيه , حيث يلقب نفسه بالحنبلي كما جاء بخطه اشتهر بحسن خطه , كان من أبرز نساخ الوثائق في الغاط في أواخر القرن الثاني عشر الهجري .

حسين بن سليمان بن فداغ :
أحد نساخ الوثائق المحلية في الغاط , كان يتميز بحسن خطه وأسلوبه ورث مهنة الكتابة من والده سليمان بن علي الفداغ , وكان إمام مسجد خلف بالغاط , ومارس الإمامه والكتابة لما يقارب ثلاثين عاماً خلال المدة من سنة 1240هـ إلى 1277 هـ تقريباً

* المصدر : متحف محافظة الغاط

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 3 مشتركين

حسابنا على تويتر